fbpx

ممارسات تسويقية خاطئة يقع بها الأطباء ومراكز الرعاية الصحية

تقاطع الاهتمامات

من المهم لنا كمسوقين للرعاية الصحية أن نقوم بتحديد وتوقع الاتجاهات والتطورات التي ستؤثر على العمل الذي نقوم به كل يوم ومع كل عميل وتعديل أفضل طرقنا و التكنيكات المستخدمة باستمرار، وتطوير الاستراتيجيات بناءً على آخر التحديثات والطرق الناجحة حالياً، بالإضافة إلى التفكير والتحليل والاستناد إلى الخبرة لمعرفة الطرق الناجحة وتجاوز غير الناجح منها.

لذلك سنساعدك أنت أيضاً في اتخاذ احتياطاتك ضد الأخطاء التي قد تحول بينك وبين تحقيق أهدافك:

أولاً: عدم وجود موقع إلكتروني

المرضى يهتمون بالفعل بهذه الهالة الإلكترونية، ووجدها سيخلق لك العديد من الفرص للوصول إلى الفئة المستهدفة و جذبها إلى خدماتك.
الموقع الإلكتروني هو مصدر الثقة بالنسبة لعملائك؛ بشكلٍ عام ينظر الجمهور اليوم للموقع الإلكتروني على أنه واجهة للمصداقية والاحترافية لأي نشاط، ويلجأ في الغالب بعد تصفّحه لصفحتك على مواقع التواصل الاجتماعي إلى البحث عنك باستخدام محركات البحث مثل Google.
فلا يقتصر التسويق الصحيح على امتلاك صفحة فيسبوك أو انستغرام أو تويتر أو حتى امتلاك قناتك الخاصة على اليوتيوب، فهذه المواقع تعتبر مكمّلاتٍ لموقع الويب الخاص بك ووجودك على الإنترنت.

ثانياً: موقع إلكتروني قديم وبطيء

إذا كنت تمتلك موقعاً إلكترونياً بالفعل، فلا بدّ أن نلفت انتباهك إلى متابعته بشكل جدّي، بحيث يكون:

  • سريعاً وقادراً على توفير الخدمات التي يحتاجها روّاد موقعك.
    أوضحت جوجل في عام ٢٠١٧ أنه إذا كان موقعك يحتاج لأكثر من ٥ ثواني حتى يتم تحميله فأنت معرض لخسارة ٥٣٪ من نسبة العملاء.

  • يتلاءم مع جميع أنواع الأجهزة ( الحواسيب والأجهزة الجوالة والأجهزة اللوحية Tablets ).
    حسب إحصائيات جوجل فإن نسبة الباحثين على محركها باستخدام الأجهزة الجوالة يتجاوز ال ٦٣٪ خلال عام ٢٠١٩، وهذه النسبة في ازدياد مستمر؛ فالجميع اليوم يبحثون باستخدام أجهزتهم المحمولة.

  • ذو محركات بحث SEO قوية.
    من المهم جداً أن تقوم باعتماد وتطوير استراتيجية تحسين محرك البحث (SEO) التي تتيح للعميل العثور عليك عندما يجري بحثًا عبر الإنترنت؛ فوجود عيادة قريبة تمتلك استراتيجية تحسين محركات البحث أكثر فاعلية من استراتيجيتك يجعلها تظهر في نتائج البحث قبل عيادتك أو مركزك.
    قم بالبحث عن الكلمات التي قد يستخدمها المرضى والأطباء والمتخصصين في الرعاية الصحية للبحث عن مؤسستك، واختيارها ككلمات رئيسية لكل صفحة من صفحات موقعك حسب ملائمتها للمحتوى، بالإضافة إلى إنشاء قسم خاص بالأسئلة الشائعة على موقع الويب الخاص بك؛ كأسئلة عامة حول الأمراض التي تقوم بعلاجها.

  • محتوياً على مدونة مخصصة لنشر المقالات؛ فالمحتوى الجيد هو المفتاح لكسب جمهورك، وعليك أن تحرص على تطوير المحتوى باستمرار.

تقاطع الاهتمامات

إعادة الاستهداف

ثالثاً: عدم استخدام الفيديو والرسوم التصويرية في منشوراتك

هل لديك أي فيديوهات أو رسوم تصويرية -انفوجرافيك- تتحدث عن عملك؟ إذا كان لديك البعض منها فبإمكانك استخدامها كمادة ممتازة لجذب المرضى وتفاعلهم مع عملك.
إليك بعض النصائح لصنع فيديو ناجح وفعّال :

  • استخدام عبارات الحث على اتخاذ إجراء في نهاية الفيديو مثل “حدّد موعد استشارتك الآن”؛ فعبارات الحث القوية تعمل على تحفيز العملاء على التجاوب وأخذ القرارات . قدم محتوى مفيد ومهم للمرضى، مثلاً: قم بشرح كيفية القيام بعملية ما ووضح كيف أنها آمنة وليس لها أعراض جانبية.
  • تحدث أكثر عن تخصصك وعن كفاءة كوادرك والمهارات التي يمتلكونها وتميّزهم عن غيرهم سوف يعيش هذا الفيديو على قناة اليوتيوب الخاصة بك وموقعك الإلكتروني وأي صفحة وسائط اجتماعية لديك مدى العمر، لذلك قم بتقديم مادة مفيدة في الفيديو فهي تجيب على الأسئلة التي قد تكون لدى الزائر بالفعل.
  • تجنّب تصوير ديكورات العيادة أو المركز وغرف الاستقبال، واحرص على إظهار الأجهزة الحديثة التي تمتلكها مع محتوى طبي تثقيفي يوضح الخصائص التي تتميز بها هذه الأجهزة.
  • قم بإنتاج فيديو عالي الجودة وتصميم جذاب، وبإمكانك فعل ذلك عن طريق هاتفك أو قم بتعيين متخصصين لفعل ذلك بدلاً منك..

    تواصل معنا للحصول على أفضل الحلول 

رابعاً: التأخر في الرد أو عدم الرد على التعليقات والرسائل على صفحات مواقع التواصل

هناك نسبة كبيرة من الأطباء يقعون في هذا الخطأ؛ عدم الإجابة على أسئلة واستفسارات المرضى في نفس اللحظة سيجعلهم يتوجهون بكل تأكيد إلى طبيب أو عيادة أخرى!
إذا لم يكن لديك الوقت الكافي للقيام بذلك قم بتعيين مسوق متخصص لإدارة صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بك..

خامساً: عدم وجود خطة تسويقية واستراتيجية واضحة

يعتبر هذا الخطأ من أكثر الأخطاء التسويقية شيوعاً.
يجب أن يكون هناك خطة تسويقية ذات معالم واضحة واستراتيجية متكاملة ذات أهداف صريحة قابلة للتنفيذ؛ قم بتحديد أهدافك بدقة و قم بإنشاء خطة تتمحور حول هذه الأهداف وكيفية الوصول إليها، وتحديد الأدوات والطرق المستخدمة لتحقيق هذه الأهداف.

سادساً: عدم الصبر للحصول على النتائج

التسويق الالكتروني ليس أمراً لحظياً ولا حتى خطة جانبية لجذب العملاء، بل هو أحد أساسيات نجاح أي نشاط في عالمنا اليوم، وهو خطة طويلة الأمد لبناء الاسم والعلامة الخاصة بك وتعزيز الثقة بعملك و مهنتك، إنها تتعلق بتوليد قيمة مستدامة طويلة الأجل؛ مثلاً:
من الممكن إطلاق حملة إعلانية على شبكة البحث أو على وسائل التواصل الاجتماعي تحصل على الكثير من النقرات، ولكن معدل التحويل منخفض نسبيًا! ضع في عين الاعتبار أن العديد من المرضى الذين يجرون أبحاثًا عبر الإنترنت (أي النقر على إعلاناتك وتصفح موقع العيادة الخاصة بك) قد لا يحتاجون إلى العلاج في تلك اللحظة بالذات ولكن قد يتغير ذلك في الأشهر أو السنوات القادمة.

سابعاً: عدم اللجوء للمشاهير والتقليل من قدرتهم على التأثير الإيجابي لمصلحة عملك

يمتلك المؤثرون على وسائل التواصل الاجتماعي ويوتيوب الملايين من المعجبين الذين يثقون في آرائهم، تعاونك مع المؤثرين للترويج لمواضيع معينة و إشراك المرضى في ذلك يساعد في بناء مصداقية للعلامة التجارية الخاصة بك.

سابعاً: عدم اللجوء للمشاهير والتقليل من قدرتهم على التأثير الإيجابي لمصلحة عملك

يجب أن تكون ميزانية أيٍّ من حملاتك التسويقية واقعية لضمان تحقيق أهدافها؛ إذا قمت بتخصيص ميزانية منخفضة جدًا فمن المحتمل ألا ترى النتائج التي تريدها؛ فالمنافسة كبيرة هذه الأيام وهي دليل قاطع لفاعلية التسويق الإلكتروني ونجاعته.
قم باستشارة مسوّقين مختصّين بالرعاية الصحية لمعرفة الميزانية الصحيحة لعملك فالأسعار تختلف من بلد إلى آخر ومن منصة إلى أخرى.
تجنُّبُ مثل هذه الأخطاء الشائعة يتطلب التحليل والتخطيط بجدية.. وتذكر أنه بإمكانك الحصول على استشارة مجانية من فريقنا التسويقي المختص في أي وقت.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.